لبنان

بُشرى للبنانيين.. بدل النقل سيُصبح 100 ألف يومياً!

كتبت “الشرق الأوسط”: تتجه الحكومة اللبنانية إلى زيادة بدل النقل لموظفي القطاع العام، من غير تحديد حجم الزيادة الخاضعة للتفاوض مع الهيئات الاقتصادية والنقابات، في ظل تآكل الرواتب وتراجع القدرة الشرائية وارتفاع أسعار المحروقات التي أدت إلى ارتفاع كبير بتعرفة النقل وكلفته
ورغم أن الحكومة عدّلت في شهر أيلول الماضي بدل النقل اليومي للعاملين في القطاعين الخاص والعام، ليُصبح 24 ألف ليرة، بدلاً من 8 آلاف ليرة، فإن هذه الزيادة تآكلت مع تحرير سعر البنزين ورفع الدعم عنه، ترافق أيضاً مع ارتفاع سعر الدولار مقابل الليرة اللبنانية التي صارت حالياً في أدنى مستوياتها بعد تخطي سعر الدولار عتبة 20 ألف ليرة. وتدور المقترحات حول زيادة بدل النقل إلى 60 ألف ليرة (نحو 3 دولارات على سعر صرف السوق السوداء) ومائة ألف ليرة (نحو 5 دولارات)، وهي أمور خاضعة للتفاوض.
وكشفت مصادر قريبة من المداولات بين الحكومة والهيئات النقابية لـ«الشرق الأوسط» أن الاتجاه ذاهب إلى زيادة بدل النقل والأجور، مشيرة إلى أن «ما يحصل الآن هو عمليّة تفاوض، وتتوقع أن يحمل الشهر المقبل بشرى للبنانيين». وأوضحت المصادر أن «التوجه لأن يكون العمل بوتيرة سريعة لإقرار زيادة على بدل النقل والرواتب لإحداث خرق معين في الجمود والانكماش الحاصلين في البلد».
ومن المفترض أن تجتمع «لجنة مؤشر غلاء المعيشة» الأربعاء المقبل في جلسة لمناقشة كيفية معالجة سلة الإصلاحات الاقتصادية التي تنظر بمعالجة رواتب وأجور وبدل النقل لدى العاملين في القطاع الخاص، والتي كانت قد توقفت عن اجتماعاتها منذ عام 2014. وتضم هذه اللجنة ممثلين عن ثلاثة أطراف: الحكومة، والعمال وأصحاب العمل، وتعمل على إقامة حوار جدّي بين أطراف الإنتاج والحكومة، لتصحيح الأجور عبر قراءة كل المؤشرات والأرقام التي تؤثر على الأجر.
وقال وزير العمل مصطفى بيرم إن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي طلب خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة الوزارية الخميس الماضي، إقرار حد أدنى للأجور في القطاع الخاص. وأعلن أيضاً أن البحث، خلال الاجتماع، شمل حزمة محفزات، منها بدل نقل ومساعدات اجتماعية للقطاع العام والقطاع التعليمي والمستشفيات الحكومية والمؤسسات والإدارات العامة، للتخفيف من وطأة الأزمة.
وأكد رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر لـ«الشرق الأوسط» أن هناك اتجاهاً لزيادة بدل النقل قريباً، وأوضح أن اتصالات الاتحاد مع الجهات الرسمية لزيادة بدل النقل في القطاع العام والاتصالات مع الهيئات الاقتصادية لزيادة بدل النقل للقطاع الخاص أحرزت تقدماً كبيراً.
على المقلب الآخر، أوضح ممثل الهيئات الاقتصادية في لجنة المؤشر نبيل فهد لـ«الشرق الأوسط» أن «الهيئات الاقتصادية جاهزة للتحاور بإيجابية كاملة مع الاتحاد العمالي العام لأننا شركاء بالإنتاج وأي قرار سيؤخذ سيكون بهذا الجو الإيجابي لإيجاد الصيغة التي ستكون الزيادات على أساسها».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى