صحة

هل ينجح فعلياً بخاخ الأنفلونزا للأنف باحتواء فيروس كورونا ؟!

مازال العالم بأجمعه مستنفراً لمجابهة هذا العدو المستفحل في أجسادنا، العابر بين القارات محيّراً الباحثين وخبراء الطب لايجاد مخرجاً فعالاً وفعلياً للتخلص منه قبل أن يقضي عمَّا تبقى من البشرية على وجه الأرض.

وفي هذا السياق، أعلنت شركة التكنولوجيا الحيوية الأسترالية Ena Respiratory أن بخاخاً للأنف كان قد تم تطويره في الأصل لتعزيز جهاز المناعة ضد نزلات البرد والإنفلونزا، قد يكون فعالاً أيضاً في مكافحة فيروس كورونا المستجدّ. ووجدت دراسة أجرتها وكالة الصحة العامة في إنكلترا، أن بخاخ INNA-051 يقلل نمو فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19، في الحيوانات بنسبة 96%. وجدت إن بخاخ INNA-051 أثبت فعاليته في “تقليل مستويات نمو فيروس كوفيد-19 بشكل كبير في الأنف والحنجرة”، وخفض التكاثر الفيروسي بنسبة 96% في القوارض. وفي بيان لها، ذكرت الشركة الأسترالية أن البخاخ يعمل عن طريق تحفيز جهاز المناعة قبل الإصابة بالمرض، متوقعة بدء التجارب البشرية في غضون أسابيع. وتوقع مسؤولو الشركة أن يحقق الدواء استجابة مماثلة لدى البشر، بما في ذلك الناقلون الصامتون للمرض. وقال اختصاصيون إنهم مندهشون لمدى فعالية العلاج خصوصا أنه يقضى على الفيروس في المراحل الأولى في الأنف والحلق. وبحسب البيان، فإنه من المقرر أن تستغرق التجارب البشرية أقل من أربعة أشهر، لكن الشركة الآن في انتظار الموافقة التنظيمية. وأوضح أنه إذا ثبتت فعالية البخاخ الأنفي، فسيكون مكملا للقاح النهائي، مشيرا إلى أنه “سيؤخذ مرة أو مرتين في الأسبوع”.

وأشارت شركة Ena Respiratory إلى أن البخاخ كان قيد التطوير قبل ظهور فيروس كورونا، بهدف تعزيز المناعة ضد الإنفلونزا، ومع حدوث الجائحة أعاد المسؤولون توجيه جهودهم ليكون البخاخ فعالا في مكافحة كوفيد-19. ونقل البيان عن كريس سميث، مدير مجلس إدارة شركة Ena Respiratory، قوله: “يستخدم INNA-051 الاستجابة المناعية الفطرية Innate system غير المحددة، مما يعني أنه فعال ضد مجموعة واسعة من الفيروسات”. ويشارك في الدارسة منظمات بحثية أسترالية، ومعهد هانتر للأبحاث الطبية، وجامعة ملبورن.

وكالات- الجمهورية- الهديل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى